مستجدات اخبار سوريا اليوم 4-5-2017 قالت نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية، في الأمم المتحدة، ان بلادها تعتقد ان الشعب السوري يرفض وجود الأسد على رأس السلطة.

وردت هيلي على سؤال لأحد الصحفيين حول تصريحات لوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، قال فيها ان الشعب السوري هو من سيقرر مصيره وجاءت تصريحات تيلرسون على هامش زيارة قام بها الى تركيا في الاسبوع الماضي، وقالت ان هذا لا يعني ان امريكا ستقبل بمشاركة الأسد في اي انتخابات قادمة.

وجاءت كلمة هيلي في مؤتمر صحفي عقد في الامم المتحدة، بمناسبة تولي الولايات المتحدة الأمريكية رئاسة مجلس الأمن في دورته الحالية لشهر ابريل، وقالت انها لا تعتقد ان الأسد هو الشخص الذي سيقبل الناس بوجوده وان الشعب السوري يرفض بقاءه في السلطة.

وقالت ان بلادها لا تحب الأسد وتعتبر ان ما فعله بشعبه بمثابة جريمة حرب، وامر يثير اشمئزازها، وقالت انهم نظروا اليه دائما كعقبة امام عملية السلام في الشرق الأوسط منذ زمن طويل.

وكان موقف هيلي وتيلرسون الذي ابدياه في يوم الخميس الماضي بشأن الأسد غير محدد ما اثار انتقادات واسعة لدى حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة والذين يرفضون تماما ان يكون للأسد اي وجود في مستقبل سوريا، كما اثار ذلك بعض جماعات المعارضة المدعومة امريكيا، والذين يعتبرون ان انتهاء الحرب الممتدة لأكثر من ستة سنوات في سوريا يعتمد بالاساس على رحيل الأسد.

مستجدات اخبار سوريا اليوم الخميس 4-5-2017

وسعى الرئيس الأمريكي السابق باراك اوباما الى قيادة عملية سياسية في سوريا تنتهي برحيل الأسد في انتخابات ديمقرطية واجرت العديد من المشاورات مع الطرف الروسي الداعم الأكبر للنظام السوري، بشأن وضع حد للحرب السورية، الا ان كل مساعي ادارة ترامب بائت بالفشل لتمسك الجانب الروسي بالابقاء على الأسد.

ومنذ ذلك الحين تصب القوى الدولية كل جهودها لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية وتوارى الى حين مصير الأسد، حيث اعتبر ترامب ان ازاحته ليست اولوية من وجهة نظره، وان الأولوية دائما لمحاربة التشدد الاسلامي.

وجاءت تصريحات المسؤولين الأمريكيين في الاسبوع الماضي لتثير شكوكا كبيرة حول موقفهم من نظام الأسد، حيث قال البيت الأبيض في بيان صادر يوم الجمعة الماضية، ان الأولوية لديهم لقتال تنظيم الدولة الاسلامية، بينما قالت نيكي هيلي يوم الاثنين ان لديهم هدف مهم هو هزيمة الدولة الاسلامية وانهم سيتحدثون مع الأسد اذا استلزم الأمر لهزيمة التنظيم المتشدد.

وقالت هيلي انهم سيفعلون كل ما يلزم لهزيمة تنظيم الدولة الاسلامية، وانهم سيتحدثون مع الأسد اذا اضطروا لذلك ولكنه ليس الشخص الأول الذي سيلجأون اليه على اي حال، واكدت على دعم بلادها لمباحثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف بشأن سوريا.